التهاب الكبد أ

نظرة عامة — تحدث الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ في جميع أنحاء العالم. وقد انخفض عدد الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد أ بشكل كبير منذ أن أصبح التطعيم متوفرًا. ,وفي المملكه , كان نصف السعوديين تقريا في الثامانينات يحملون أثر تعرضهم لهذا الفيروس. ومع ارتفاع مستوى المعيشة انخفضت هذه النسبة الى 18% فقط في 2008.

يستعرض هذا الموضوع كيفية نشر فيروس التهاب الكبد أ، وعلامات وأعراض الإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد أ، وكيفية تشخيصه وعلاجه، وطرق الوقاية منه. سيتم شرح الأنواع الأخرى من التهاب الكبد على حدة.

الانتشار الواسع لفيروس الكبد أ في مختلف دول العالم

المصدر: منظمة الصحه العالميه 

كيف  ينتقل فيروس التهاب الكبد أ ؟ — ينتقل فيروس التهاب الكبد أ عن طريق براز الأشخاص المصابين بالمرض. وأكثر ما ينشر الفيروس هو عدم غسل الشخص المصاب يديه بعد استعمال دورة المياه ثم ملامسته للطعام، أو لسطح ما، أو لفم شخص آخر.

ينتشر التهاب الكبد أ بشكل أكبر في المناطق التي تفتقر إلى الصرف الصحي الجيد أو التي لا يتبع فيها عادات صحية جيدة. معظم الأشخاص الذين يصابون بالمرض كانوا قد احتكوا بشخص مصاب.

وقد تفشى المرض في بعض المناطق بسبب شرب مياه آبار ملوثة أو تناول طعام ملوث. في أحد التقارير، تم الكشف عن وجود فيروس التهاب الكبد أ في مياه بئر بعد ستة أشهر من حدوث التلوث الأولي. يمكن الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ بسبب تناول الأطعمة الملوثة، كالمحارعادة، والذي تم اصطياده من مياه ملوثة. كما تفشى المرض عدة مرات بسبب تناول الخضار الملوث.

أعراض التهاب الكبد أ — عادة ما يسبب فيروس التهاب الكبد أ مرضًا مفاجئًا وقصير الأجل. تعتمد شدة الأعراض على عمر الشخص المصاب، ففي الأطفال، قد لا يتسبب الفيروس في ظهور أية أعراض تُذكر، أو قد تكون الأعراض قليلة. أما في البالغين، فيسبب الفيروس عادة مرضًا خفيفًا ذا أعراض شبيهة بالإنفلونزا. في بعض الحالات الأقل شيوعًا، قد تسبب الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ فشلاً في الكبد.

تبلغ المدة الزمنية ما بين الإصابة بالعدوى إلى ظهور الأعراض حوالي 30 يومًا، وقد تتراوح بين 15 إلى 49 يومًا. عادة ما تشمل الأعراض الأولية الشعور بالتعب والإرهاق، والغثيان، والقيء، وفقدان الشهية، والحمى (درجة حرارة الجسم أعلى من 38 درجة مئوية)، وألمًا أسفل الضلوع في الطرف الأيمن من البطن (حيث يوجد الكبد). تظهر أعراض أخرى مع تطور المرض، حيث يصبح البول داكن اللون، والبراز فاتح اللون، ويصبح كل من الجلد وبياض العينين أصفر اللون (اليرقان)، بالإضافة إلى حكة جلدية.

تحليل غير دقيق ويشير الى مناعه سابقه ضد الفيروس

Anti-HAV IgG  

هو التحليل المثالي لفيروس الكبد الوبائي أ الحاد

Anti-HAV IgM  

هو التحليل المثالي لفيروس الكبد الوبائي أ الحاد

Anti-HAV IgM  

تشخيص التهاب الكبد أ — يتم تشخيص الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ بناء على الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص المصاب، بالإضافة إلى إجراء فحص طبي واختبار الدم. يصبح اختبار الدم إيجابيًا حوالي خمسة أيام قبل ظهور الأعراض ويظل إيجابيًا لمدة ستة أشهر بعد الإصابة تقريبًا.


علاج التهاب الكبد أ — لا يوجد علاج لالتهاب الكبد أ، إلا أن معظم الأشخاص يستعيدون عافيتهم عن طريق الراحة وتجنب الجفاف. تختلف المدة اللازمة للشفاء من شخص الى اخر، وبشكل عام، يجب ألا يعود الشخص للعمل أو الدراسة حتى يختفي اليرقان والحمى وحتى يستعيد الشخص شهيته للطعام.

في حالات أقل شيوعًا، قد يحتاج الأشخاص المصابونبعدوى التهاب الكبد أ علاجًا في المستشفى لمراقبة وظيفة الكبد والسيطرة على المضاعفات كالنزيف، وتقديم التغذية الكافية، وفي حالات نادرة، إجراء زراعة للكبد.

مضاعفات الإصابة بالتهاب الكبد أ — يشعر معظم الأشخاص بتحسن خلال شهر الى ثلاثة أشهر من الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ، وشفاء معظم الأشخاص تمامًا في غضون ثلاثة الى ستة أشهر. يُصاب حوالي 10% من الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد أ بأعراض مطولة أو معاودة لمدة تتراوح بين ستة إلى تسعة أشهر بعد الإصابة بالفيروس.

تعتبر الوفاة أخطر مضاعفات الإصابة بفيروس التهاب الكبد أ، وحدوث ذلك يعد أمر نادرا جدا. إلا أنه أكثر حدوثًا في البالغين المصابين بالتهابات مزمنة في الكبد كالتهاب الكبد سي ، وكذلك في الأشخاص المتقدمين في السن. يموت الأطفال نتيجة لالتهاب الكبد أ بنسبة تقل عن 0.1% من الحالات.

وعلى خلاف الأنواع الأخرى من التهاب الكبد، لا يحدث لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد أ مرض كبدي مزمن نتيجة للعدوى. متى أصيب الشخص بعدوى فيروس التهاب الكبد أ، لا يمكنه الإصابة به مرة أخرى.

لم تُثبت فاعلية غسول اليدين ذات الأساس الكحولي في الحماية من فيروس التهاب الكبد أ. لهذا السبب، يُنصَح كل من يتعامل مع الأطعمة، ومن يعملون في مراكز الخضانة ، والمسافرون، وكل من هو معرض لخطر نقل فيروس التهاب الكبد أ أو الإصابة به، بغسل اليدين بالماء والصابون كلما تسنى لهم ذلك. يُعتبَر استعمال غسول لليدين ذي أساس كحولي بديلاًمعقولاً في حال عدم وجود مغسلة.

يجب تنظيف اليدين بعد تغيير الحفاضات أو ملامسة أي غرض متسخ. يجب عليهم غسل أيديهم قبل وبعد تحضير الطعام وتناوله، وبعد استعمال دورة المياه، وبعد ملامسة أو حمل النفايات أو الغسيل المتسخ.

التحضير الآمن للطعام — يقلل اتباع الإجراءات الاحتياطية المناسبة عند تحضير الطعام من خطر الإصابة بالمرض. توصي دائرة سلامة الغذاء والتفتيش ومراكز مكافحة الأمراض واتقائها في الولايات المتحدةالأمريكية بالإجراءات الاحتياطية التالية:

  • لا تشرب حليبًا غير معالج (غير مبستر) ولا تتناول أطعمة تحتوي على حليب غير مبستر.

  • اغسل الفواكه والخضراوات النيئة جيدًا قبل تناولها.

  • احفظ اللحوم والأسماك والدواجن النيئة بشكل منفصل عن باقي الأطعمة.

  • اغسل يديك والسكاكين وألواح التقطيع بعد ملامستها للطعام غير المطبوخ، بما في ذلك اللحوم والأسماك والدواجن النيئة.

  • احرص على نضج بيض الدجاج تمامًا عند طبخه، حتى يصبح الصفار صلبًا.

  • احفظ الأطعمة في الثلاجة دائمًا. لا تترك الأطعمة المطبوخة في درجة حرارة الغرفة لمدة تزيد عن ساعتين (أو ساعة واحدة إذا كانت درجة حرارة الغرفة أعلى من 32 مئوية)

التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد أ — يتوفر نوعان من التطعيمات للوقاية من العدوى بفيروس التهاب الكبد أ، تسمى هذه التطعيمات VAQTA وHAVRIX. يتساوى هذان التطعيمان في فاعليتهما، وهما يحميان تقريبًا بنسبة 100%  الأشخاص الذين يتلقون جرعتين منهما مدى الحياة. عادة ما تمنح الجرعة الأولية من أي من التطعيمين حماية كافية على المدى القصير، وتمنح الجرعات التالية حماية طويلة المدى. وبناءًا عليه، إذا لم يتسنّ للشخص الوقت الكافي لتلقي كلتاالجرعتين قبل السفر، فمن الجدير به أن يتلقى جرعة واحدة ثم استكمال الجرعة الثانية بعد 6 إلى 12 شهور.

أكثر التأثيرات الجانبية شيوعًا لتطعيم التهاب الكبد أ هو احمرار أو انزعاج قصير المدى في موضع تلقي التطعيم.

وقد تم ادخال التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي في الجدول السعودي للتطعيمات وذلك على جرعتين , 18 شهرا وعند بلوغ السنتين.

نظافة اليدين — تعتبر نظافة اليدين طريقة أساسية وفعالةفي منع انتشار العدوى. يجب تبليل اليدين بالماء والصابون العادي أو المضاد للميكروبات وفركهما معًا لمدة تتراوح بين 15 إلى 30 ثانية. يجب الانتباه بشكل خاص لمنطقة الأظافر، وبين الأصابع، والرسغين. يجب غسل اليدين تمامًا وتجفيفهما بمنشفة وحيدة الاستعمال (يتم التخلص منها بعد استعمالها).

  • من النادر جدا ان تتكرر الأعرض وتستمر الى تسعة اشهر. 

  • ولكن يستحيل ان تتحول الى مرض مزمن

الوقاية من التهاب الكبد أ — يمكن الوقاية من العدوى بفيروس التهاب الكبد أ بعدة طرق، سيتم شرحها أدناه. يعتبر غسل اليدين من أكثر الطرق فاعلية في التقليل من انتقال الفيروس من شخص إلى آخر، حيث يمكن للفيروس أن يعيش على أصابع اليدين لمدة تصل إلى أربع ساعات.

تم ادخال التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي في الجدول السعودي للتطعيمات وذلك على جرعتين , 18 شهرا وعند بلوغ السنتين.

الجسم المضاد (الغلوبولين المناعي) — يجب على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب الكبد أ لكن لديهم حساسية من مكونات التطعيم وكذلك الذين يفضلون عدم الحصول على التطعيم أن يسألوا عن الحصول على جرعة من الجسم المضاد (الغلوبولين المناعي). الجسم المضاد (الغلُوبولين المَناعي) عبارة عن حقنة تمنح وقاية مؤقتة ضد التهاب الكبد أ وتقلل من خطر الإصابة بالفيروس بنسبة تزيد عن 90%. وعلى الرغم من ذلك، يُفضَل الحصول على التطعيم ضد التهاب الكبد أ أكثر من الجسم المضاد (الغلوبولين المناعي) في معظم الحالات لأنه يمنح وقاية طويلة المدى ولأن الجسم المضاد (الغلوبولين المناعي) ليس متوفرًا دائمًا.

يُعطى الجسم المضاد (الغلوبولين المناعي) على شكل حقنة واحدة بعد التعرض لمصاب. تمنح جرعة واحدة الحماية لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا. لا يجب أن يعطى اي شخص تعرض للمصاب جرعه من هذه الأجسام المضاده. ولكن يجب ان يُعطى الأشخاص الأكبر سنًا أو الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي أو مرض كبدي مزمن أو من مشكلة صحية أخرى والذين قد يسبب لهم الألتهاب الحاد مضاعفات أكثر من غيرهم.

​ينصح بأعطاء الأجسام المضاده لمن هم:

  • الأشخاص الأكبر سنًا

  • الذين يعانون من ضعف المناعه (بسبب الادويه) 

  • المصاب مرض كبدي مزمن