التهاب الكبد سي

  • التهاب الكبد سي هو مرض معد يسببه فيروس التهاب الكبد الوبائي سي الذي يؤثر في المقام الأول على الكبد

  • وعلى الصعيد العالمي، هناك ما يقدر بنحو 71 مليون شخص يعانون من التهاب مزمن من التهاب الكبد سي

  • وهناك عدد كبير من المصابين بالعدوى المزمنة سوف يصابون بتليف الكبد أو سرطان الكبد.

  • يموت حوالي 399 ألف شخص سنويا من التهاب الكبد سي ومعظمهم من تليف الكبد وسرطان الكبد.

  • يمكن للأدوية المضادة للفيروسات علاج أكثر من 95٪ من الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد سي

  • لا يوجد حاليا أي لقاح لالتهاب الكبد سي ولكن البحث في هذا المجال لا يزال مستمرا

انتقال فيروس التهاب الكبد سي  — لا يعرف الكثير من الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد سي  كيف أصيبوا بالعدوى. ينتشر فيروس التهاب الكبد سي  عن طريق الدم. من أكثر الطرق شيوعًا للإصابة بالعدوى:
●المشاركة بالإبروغيرها من الأدوات التي تُستعمَل في حقن الأدوية.
●نقل الدم قبل 1990، حين لم يكن الدم المُتبرَع به يخضع للفحص للكشف عن فيروس التهاب الكبد سي 
كما يمكن الإصابة بعدوى التهاب الكبد سي  عن طريق:
●القيام بثقب الجسم أو الوشم أو الحجامة بأدوات غير معقمة بصورة سليمة.
●المشاركة في استعمال فرش الأسنان أو أمواس الحلاقة أو أي أدوات أخرى قد تكون ملوثة بالدم.
●الوخز بأداة حادة ملوثة بالدم (كما يمكن أن يحصل في أوساط الرعاية الصحية).
●نادرًا ما ينتقل الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين، حيث يحصل ذلك في 5% من الحالات.
●يعد انتقال الفيروس بين الزوجين أمرا نادرا جدا. ويكثر الانتقال الجنسي في الغرب بسبب بعض الممارسات الخاطئه
كما أنه لا يوجد أي دليل على أن أيًا من الأمور التالية يتسبب في انتقال فيروس التهاب الكبد سي :
●التقبيل أو العناق
●العطس أو السعال
●الاحتكاك العابر أو الاحتكاك بغير دم.
●المشاركة في الطعام والماء أو بأدوات الطعام والأكواب.
الفرق بين التهاب الكبد سي  الحاد والمزمن — حين يُصاب شخص ما بعدوى فيروس التهاب الكبد سي ، يُسمى المرض في مراحله الأولى بالتهاب الكبد الحاد. يمكن لبعض الأشخاص أن يقاوموا المرض في هذه المرحلة وأن يشفوا منه، إلا أن معظم الأشخاص – ما نسبته 70 إلى 80% من المصابين، يتطور المرض لديهم ليصبح مزمنًا. وهذا يعني أن الفيروس يظل نشطًا في أجسامهم، حتى إن لم يشعروا بوجوده.
انتشار المرض — يعتبر التهاب الكبد سي  شائع الحدوث إلى حد ما، حيث يصاب به حوالي 30.% من الناس حول العالم، وحوالي 0.7% من الأشخاص في المملكة العربية السعودية. في العقود الأخيرة، بدأت تقل معدلات الإصابة بالتهاب الكبد سي. ومع ذلك، يظل التهاب الكبد سي  مصدر قلق في كثير من المجتمعات
.
أعراض التهاب الكبد سي  — لا تظهر على معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد سي  أية أعراض، أو قد تظهر عليهم أعراض طفيفة عامة من الصعب إرجاعها للإصابة بالعدوى. أكثر ما يشتكي منه أولئك الذين يصابون بالأعراض هو الشعور بالتعب، كما أن هناك أعراضًا أخرى أقل شيوعًا، وتشمل الغثيان، وقلة الشهية، وآلامًا في العضلات أو المفاصل، والضعف، وفقدان الوزن
.

انتشار فيروس الكبد سي في مختلف دول العالم

المصدر: منظمة الصحه العالميه 

فحص الاجسام المضادة للفيروس Anti-HCV:

 تتكون هذه الاجسام عند التعرض لأول مره للفيروس. وعادة ما تستمر لسنوات. وهذا هو الفحص الاولي والمستخدم في فحص الزواج

مميزات الفحص: سريع ويمكن عمله في مختبر محدود الإمكانية

العيوب: لا يميز بين المصاب بصوره مزمنة ومن تعافى من المرض سواء بصوره طبيعية او حتى بعد العلاج , حيث يبقى ايجابيا بعد زوال الفيروس 

عد الفيروسات في الدم PCRهو الفحص المهم والذي يثبت وجود الفيروس في الدم والإصابة بالمرض

.

مميزات الفحص: دقيق ويميز بين الالتهاب الحالي ويتحول الى سلبي عند شفاء المريض من الفيروس

العيوب:  مكلف ماديا ويستغرق وقتا طويلا. 

تشخيص التهاب الكبد سي  — يقوم مزودو الرعاية الصحية بتشخيص التهاب الكبد سي  بواسطة نوعين من الاختبارات. أحد هذين الاختبارين يُستعمَل للكشف عن وجود الأجسام المضادة في الدم، وهي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي ردًا على هجوم الفيروس. أما الاختبار الآخر فيُستعمَل للكشف عن مادة تسمى بالحمض النووي ((PCR RNA وهي مادة ينتجها الفيروس نفسه. يكون معظم الأشخاص الذين لا يحتوي دمهم على الجسم المضاد غير مصابين بالتهاب الكبد سي ، ولا يحتاجون إلى الخضوع للمزيد من الاختبارات. إلا أنه قد يطلب مزودو الرعاية الصحية إجراء اختبار PCR إذا شكّوا في وجود التهاب حاد أو إذا كان الجهاز المناعي للشخص الذي يتم فحصه ضعيفًا (كما في حال المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة (فيروس الإيدز)). ستكون نتيجة كل من اختبار الكشف عن الجسم المضاد واختبار الكشف عن PCR إيجابية في الأشخاص المصابين بالتهاب مزمن نشط. أما أولئك الذين تكون لديهم نتيجة اختبار الكشف عن الجسم المضاد إيجابية واختبار الكشف عن PCR سلبية، فإما أن تكون نتيجة اختبار الكشف عن الجسم المضاد إيجابية كاذبة أو أن الشخص كان مصابًا بالعدوى في مرحلة ما ولكن مناعته تخلصت من الفيروس بصوره تلقائيه
من يجب أن يخضع للاختبار؟ — في العموم، يقوم مزودو الرعاية الصحية بإجراء اختبار التهاب الكبد سي  للأشخاص الذين لديهم عوامل معينة تزيد من خطر إصابتهم بالعدوى (كأولئك الذين لديهم سوابق في استعمال المخدرات المحقونة)، أو حين تظهر لدى الشخص علامات الإصابة بمرض في الكبد – وعادة ما يكون ذلك في صورة نتائج غير طبيعية لاختبارات الدم. يوصي الخبراء كذلك بإجراء اختبار روتيني للأشخاص الذين تلقى نقلا للدم قبل عام 1990.
تحديد النوع الفرعي للفيروس — متى تم التشخيص بالإصابة بالتهاب الكبد سي ، فمن المهم تحديد نوع الفيروس المصاب به الشخص. هنالك عدة صور للفيروس—يُسمّى كل منها نوعا جينيًا—ويحب علاج كل منها بطريقة تختلف عن علاج الأنواع الأخرى. يعتبر النوع الجيني 4 أكثر الأنماط شيوعًا في المملكة العربية السعودية، متبوعا بالنوع 1b إلا أنه قد تحدث إصابات بالأنواع الأخرى
تقدير درجة تضرر الكبد — يُعتبَر تحديد حالة الكبد عند التشخيص جانبًا مهمًا آخر من جوانب تشخيص التهاب الكبد سي . يمكن لمزودي الرعاية الصحية تقدير درجة تضرر الكبد بواسطة عدد من اختبارات الدم، وباختبار تصويري يسمى الفايبروسكان، وبإجراء تحليل لخزعة من الكبد.

من يحتاج الى فحص لوجود فيروس سي

  • اسر المصابين بالفيروس

  • من اجري له نقل دم او عملية جراحية قبل ١٩٩٠

  • المصابين بأمراض الدم الوراثية

  • من تعرض لغسيل الكلى

  • أي شخص عنده ارتفاع في مستوى أنزيمات الكبد

نسبة الانواع الفرعيه لفيروس سي في المملكة العربية السعودية

الكشف عن وجود عدوى أخرى — يكون الأشخاص المصابون بالتهاب الكبد سي  أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة وفيروس التهاب الكبد ب، ويُعزى ذلك جزئيًا إلى أن هذه الأمراض تنتقل من شخص إلى آخر بنفس الطرق التي ينتقل بها التهاب الكبد سي .، وكذلك لأن هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة لأي عدوى تستهدف الكبد. ونتيجة لذلك، يقوم مزودو الرعاية الصحية بإجراء اختبارات متابعة للكشف عن فيروس نقص المناعة المكتسبة وفيروسي التهاب الكبد ب بعد الكشف عن الإصابة بالتهاب الكبد سي . يجب على الأشخاص الذين تُظهِر نتائج اختباراتهم عدم تحصنهم ضد فيروسي التهاب الكبد أ وب أن يتلقوا تطعيمات ضد هذين الفيروسين.
علاج التهاب الكبد سي  — هناك العديد من الأدوية المتوفرة التي تُستخدَم في علاج التهاب الكبد سي . تمنح هذه الأدوية الغالبية العظمى من الناس فرصة كبيرة للتعافي من المرض.
اتخاذ قرار العلاج — يجب على الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بالتهاب الكبد سي  أن يقرروا – بالاشتراك مع طبيبهم – ما إذا كان سيتم علاجهم ومتى سيتم ذلك. تشمل العوامل التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ هذا القرار حالة كبد الشخص، وصحة الشخص العامة، والنوع الجيني للفيروس المصاب به الشخص. ومن العوامل الأخرى التي يجب النظر فيها ما إذا كان الشخص مصابًا بأمراض أخرى كمرض في الكلى وما إذا كان الشخص قد أجريَت له زراعة للكبد في السابق
الأنظمة العلاجية — يستعمل الأشخاص الذين يتقرر علاجهم دواءً واحدًا أو أكثر لمدة عدة شهور. التوليفة الدوائية المعينة التي سيتم استعمالها ومدة العلاج يحددهما النوع الجيني للفيروس المصاب به المريض وخصائص الشخص نفسه. يستعرض هذا الجدول الأدوية المتوفرة حاليًا لعلاج التهاب الكبد من النوع سي ، والأنماط الجينية التي تعالجها، وبعض تأثيراتها الجانبية الأكثر شيوعًا أو الأكثر خطورة.
يمكن لمعظم الأدوية المُستخدَمة في علاج التهاب الكبد سي  أن تتداخل مع أدوية أخرى. قبل أن تبدأ بتناول أي دواء لعلاج التهاب الكبد سي ، تأكد من إعلام مزود الرعاية الصحية الخاص بك بجميع الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية العشبية وغير الموصوفة.
التأثيرات الجانبية لأدوية التهاب الكبد سي  — في بعض الأحيان، يصاب الأشخاص الذين يتلقون علاجًا ضد التهاب الكبد سي  بأعراض جانبية، إلا أن معظمها ليس خطيرًا. إذا كنت تتلقى علاجًا لالتهاب الكبد سي ، فعليك الاتصال بمزود الرعاية الصحية الخاص بك متى أصبت بأي تأثير جانبي يضايقك. تسبب بعض الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب الكبد شعورًا بالتعب أو الغثيان أو صداعًا في الرأس، كما قد يتسبب بعضها في الإصابة بفقر الدم، وهو يحدث عندما لا تكون لديك خلايا دم حمراء كافية لنقل الأكسجين إلى أنحاء جسمك، وقد تسبب الإصابة بطفح جلدي.
إذا أصبت بأي تأثيرات جانبية تضايقك، فأخبر مزود الرعاية الصحية الخاص بك. إذا أصبت بطفح جلدي، فاتصل بمزود الرعاية الصحية الخاص بك على الفور، حيث سيرغب في رؤية جلدك لتحديد مدى سوء الطفح الجلدي. كما سيرغب مزود الرعاية الصحية الخاص بك معرفة ما إذا كنت تشعر بالضعف الشديد أو بالدوار، حيث يمكن أن تكون هذه العلامات دليلاً على الإصابة بفقر الدم الشديد.
في حالات نادرة جدًا، يجب إيقاف العلاج بسبب التأثيرات الجانبية، ولكن لا تتوقف عن تناول الأدوية بسبب حدوث الأعراض الجانبية قبل التحدث إلى مزود الرعاية الصحية الخاص بك. هو فقط من يمكنه تحديد ما إذا كان يجب عليك التوقف عن تناول الأدوية. إلى جانب ذلك، يمكن أن يكون لدى مزود الرعاية الصحية الخاص بك وسائل للسيطرة على التأثيرات الجانبية تمكنك من الاستمرار في تناول الأدوية. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالحكة، فقد يعطيك مزود الرعاية الصحية الخاص بك دواءً لمنع الحكة. وإذا كنت مصابًا بفقر الدم، فقد يقوم مزود الرعاية الصحية الخاص بك بتقليل جرعة الدواء الذي تتناوله المسبب للمشكلة. غالبًا ما تكون هناك وسائل للسيطرة على التأثيرات الجانبية تساعدك على الاستمرار في تناول أدويتك براحة.
حتى إذا لم يستطع مزود الرعاية الصحية الخاص بك من علاج التأثيرات الجانبية تمامًا، فتذكر أنك تحتاج لتناول هذه الأدوية لفترة معينة وكفى. إذا صبرت على بعض التأثيرات الجانبية، فإن احتمال شفائك كبير.

هل من الممكن شفائي؟ — إذا تناولت أدويتك طبقًا للتعليمات تمامًا، فإن احتمال شفائك كبير جدّا. مع استعمال أحدث العلاجات، تفوق نسبة الشفاء 90%.

بعد إيقاف العلاج بثلاثة أشهر، سيقوم مزود الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء اختبار دم لك لمعرفة ما إذا قد تم شفاؤك. إذا لم يكن هناك أثر للفيروس في الدم، تُسمى هذه الحالة بالاستجابة المستديمة للعلاج (SVR) وتعتبر دليلاً على الشفاء. إذا لم يتم شفاؤك بعد محاولة العلاج الأولى، فقد يقترح إعادة محاولة العلاج أو الانتظار حتى توافر أدوية جديدة.

إن الشفاء من التهاب الكبد سي  يعني أن الفيروس لم يعُد في الجسم ولم يعُد بإمكانه إلحاق الضرر بالكبد. في معظم الحالات، يتحسن تندب الكبد الذي كان قد حصل من جراء التهاب الكبد سي  ببطء مع مرور الزمن. أما بالنسبة للأشخاص المصابين بتشمع الكبد أو سرطان الكبد، فيوجد هناك احتمال بسيط لتدهور مرض الكبد لديهم أو الإصابة بسرطان الكبد حتى بعد الشفاء من التهاب الكبد سي .

إن الشفاء من التهاب الكبد سي  لا يجعل الشخص محصنًا ضد الفيروس. يمكن للشخص الذي تم علاجه وشفاؤه من التهاب الكبد سي  أن يصاب بالعدوى مرة أخرى بعد تعرضه للفيروس مرة أخرى.

نسبة الشفاء العاليه لجميع الانواع الفرعيه 

أهمية تناول أدوية التهاب الكبد سي  طبقًا للتعليمات — إذا كنت تخضع لعلاج التهاب الكبد سي  وتتناول الأدوية بطريقة خاطئة، فإنه من المحتمل ألا تعمل كما يجب. قد يؤدي بك الأمر كذلك إلى الإضرار بنفسك أكثر من نفعها. هناك بعض الأدوية التي إذا ما أهمل الشخص تناول بعض جرعاتها أو إذا لم يتناول أدويته جميعًا فسيصبح فيروس التهاب الكبد سي  مقاومًا لها بصورة سريعة. هذا يعني أن الفيروس يتعلم كيف يتحايل على الدواء، ومن ثم فإن الأدوية لن تكون ذات فعالية.
مضاعفات التهاب الكبد سي  — مع مرور الزمن، قد يتسبب التهاب الكبد الناجم عن فيروس التهاب الكبد سي  في حدوث ضرر بالغ للكبد. في بعض الأشخاص، قد يتطور هذا إلى تشمع في الكبد، حيث يصبح الكبد شديد التندب ولا يمكنه أداء وظيفته بشكل طبيعي. سيتم شرح تشمع الكبد بتفصيل أكبر في مكان آخر.
يحمي العلاج الناجح لالتهاب الكبد سي  من حدوث التشمع. إن خطر الإصابة بمضاعفات في الكبد والوفاة قليل بعد الشفاء بأذن الله من التهاب الكبد سي ، حتى  في الأشخاص الذين أصيبوا بتشمع الكبد نتيجة للمرض. ولكن   يظل هنالك احتمال بسيط للإصابة بسرطان الكبد في حال حدوث تشمع الكبد،  ولذلك يحتاج المرضى المصابون بتشمع الكبد لأن يخضعوا للمراقبة المستمرة من قبل الطبيب حتى بعد شفائهم من التهاب الكبد سي .
 المعالجة طويلة المدى لالتهاب الكبد سي  — يشمل علاج التهاب الكبد سي  عدة نواحٍ لا تتعلق كلها بعلاج العدوى بصورة مباشرة. يحتاج الأشخاص المصابون بالمرض إلى تطعيمات معينة، وعليهم تجنب الكحول وبعض الأدوية.
تطعيمات لوقاية الكبد — يمكن للتطعيم ضد التهاب الكبد أو ب (للأشخاص غير المحصنين من المرض) أن يمنع إلحاق المزيد من الضرر بالكبد. كما أنه من المهم تلقي تطعيمات أخرى، تشمل التطعيم ضد الإنفلونزا (مرة واحدة في السنة)، والتطعيم ضد الالتهاب الرئوي (مرة واحدة على الأقل)، لا يوجد أي تطعيم للوقاية من التهاب الكبد سي  في الوقت الحالي.
تجنب الكحول والعقاقير الأخرى التي يمكنها إلحاق الضرر بالكبد — يجب على المصابين بالتهاب الكبد سي  أن يتجنبوا تناول جميع المواد المعروفة بإضرارها بالكبد. ويشمل ذلك:
●الكحول
●بعض المكملات والعلاجات العشبية.
●بعض الأدوية